الرئيس الزامبي : النظام المغربي يعيش انفصال في الشخصية فتارة يطالب بالانضمام إلى المجموعة والأوروبية وتارة أخرى إلى الاتحاد الإفريقي

visitapresidenteazambia

اكد الرئيس الزامبي السيد “إدرغار شاغوا لونغو” ان النظام المغربي يعيش في تناقض تام فمن جهة ينكر هويته الإفريقية ويطالب اوروبا بالموافقة على انضمامه اليها ، ومن جهة اخرى يطالب الافارقة بالموافقة على عضويته بالاتحاد الافريقي .
وابرز الرئيس الزامبي خلال استقباله للرئيس الصحراوي ان بلاده حريصة على تعزيز علاقاتها مع الجمهورية الصحراوية ، مجددا الدعم والمساندة لكفاح الشعب الصحراوي.
وكان الرئيس الصحراوي السيد ابراهيم غالي اكد في وقت سابثق من هذا الاسبوع أن قمة الاتحاد الإفريقي التي ستنعقد نهاية شهر يناير الجاري باديس ابابا سترفض انضمام المغرب الى المنظمة
وابرز الرئيس الصحراوي في مقابلة مع موقع “eyewitness news” الجنوب أفريقي ان عضوية الجمهورية الصحراوية بالاتحاد الافريقي لن تتزعزع جراء محاولات النظام المغربي الانضمام الى المنظمة.
وأوضح الرئيس الصحراوي ان الجمهورية الصحراوية العضو المؤسس للاتحاد الإفريقي تحظى بدعم قوي من طرف دول القارة التي سترفض انضمام بلد يحتل جزء من أراضي القارة إلى المنظمة التي تناضل من اجل إزالة الاستعمار .
وخصص الرئيس الزامبي استقبالا متميزا على شرف الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي الذي يواصل زيارته الى زامبيا بهدف الى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
وكانت مصادر مقربة من الحكومة الزامبية ان الزيارة تأتي بعد إلغاء ملك المغرب محمد السادس زيارة كانت مقررة لزمبيا بعدما رفض الرئيس الزامبي شروط المغرب الداعية إلى التخلي عن مساندة الجمهورية الصحراوية وكفاح الشعب الصحراوي .
وستشكل الزيارة صفحة جديدة في تاريخ العلاقات الثنائية القائمة بين زامبيا والجمهورية الصحراوية حيث يتم بانتظام تبادل السفراء وتكثيف المشاورات السياسية والدبلوماسية بين البلدين.
وكان الرئيس الزامبي إدرغار شاغوا لونغو” احبط شهر اكتوبر الماضي محاولات مغربية للتأثير على العلاقات الثنائية بين البلدين

*

*

Top