الرئيس الزامبي يرفض استقبال محمد السادس، ويؤكد أن بلاده ستظل تدافع عن الجمهورية الصحراوية .

lungu-c

يخصص الرئيس الزامبي “إدرغار شاغوا لونغو” مساء اليوم الاثنين استقبالا متميزا على شرف الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي الذي يشرع في زيارة دولة الى لوزكا تهدف الى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
وأكدت مصادر مقربة من الحكومة الزامبية ان الزيارة تأتي بعد إلغاء ملك المغرب محمد السادس زيارة كانت مقررة لزمبيا بعدما رفض الرئيس الزامبي شروط المغرب الداعية إلى التخلي عن مساندة الجمهورية الصحراوية وكفاح الشعب الصحراوي .
وستشكل الزيارة صفحة جديدة في تاريخ العلاقات الثنائية القائمة بين زامبيا والجمهورية الصحراوية حيث يتم بانتظام تبادل السفراء وتكثيف المشاورات السياسية والدبلوماسية بين البلدين.
وكان الرئيس الزامبي إدرغار شاغوا لونغو” احبط شهر اكتوبر الماضي محاولات مغربية للتأثير على العلاقات الثنائية بين البلدين
وأوضح الرئيس الزامبي خلال استقباله لمبعوث الرئيس الصحراوي، وزير الخارجية محمد سالم ولد السالك أن زامبيا تعلمت دروسا هامة, من الفترة الحرجة التي مرت بها في أعقاب الطعون في إعادة انتخابه المقدمة أمام المحكمة الدستورية, التي تلت الانتخابات العامة التي أجريت يوم 11 أغسطس 2016.
وأكد الرئيس “لونغو” خلال استقباله لوزير الخارجية الصحراوي, أن زامبيا ستظل ملتزمة بتقوية العلاقات مع الجمهورية الصحراوية, من أجل المصالح المشتركة للبلدين.
وشدد الرئيس أن زامبيا لا يمكن أن تتراجع عن مساهمتها إلى جانب الشعب الصحراوي في سعيه لاستكمال السيادة على أرضه.
وأشار الرئيس “لونغو” على الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالسعي دائما إلى الحلول السلمية, عبر تبني الحوار في سعيها لتحقيق تحررها.
وصرح الرئيس “نحن نقف حقا وراء الجمهورية الصحراوية لتحرير البلاد وشعبها”.
وكان النظام المغربي اعد خطة للترويج لسحب زامبيا لاعترافها بالجمهورية الصحراوية, مستغلا في ذلك فترة التحضير للانتخابات .

*

*

Top